88552_ALR_14-10-2019_p32-1

سقطة سفير

منذ إعلان الإمارات السلام مع إسرائيل قبل شهرين، وتحديداً في 13 أغسطس، لم تتوقف المؤسسات والشخصيات الرسمية الفلسطينية، عن الهجوم على دولة الإمارات والمساس بقيادتها ورموزها. فلم يبقَ شيء لم تقله تلك القيادات، فضلاً عن أن كمّ الإساءات التي وجهتها للإمارات، لم توجهه لأحد بما فيهم إسرائيل، وتبدو تلك الشخصيات، التي كانت محل تقدير يوماً ما، كمن يحرق كل مراكبه، ولا يريد أن يكون له خط رجعة! في حين أنها بحاجة للتحلي بالعقل، والمنطق أكثر من أي وقت مضى.

مثل هذا التوجه الانفعالي، الذي لا علاقة له بالعمل السياسي والاستراتيجي، بلا شك يضع السلطة الفلسطينية في موقف صعب مع الإمارات، اليوم، ومع دول عربية أخرى مستقبلاً. وهو في أساسه موقف غير مفهوم من تلك القيادات الفلسطينية، التي تعمل على السلام مع إسرائيل وتتفاخر بذلك! وتتعاون معها في أدق التفاصيل اليومية!

كما أقول دائماً، إن من حق الفلسطيني، أن يكون له رأيه المؤيد أو المعارض لأي قرار تتخذه أية دولة، خاصة إذا كان هذا القرار يخص القضية الفلسطينية، ولكن السقوط بهذا الشكل، والوصول إلى المستوى الهابط، الذي وصل إليه سفير فلسطين في باريس، أمر مثير للسخرية، ولا سيما أن السفير يرتبط بعلاقات وطيدة لا يستطيع أن ينكرها مع إسرائيل، لذا فإن ما قاله بعيد كل البعد عن قضية السلام، وإنه بهذا الكلام «غير المسؤول» يلبي رغبات، وينفذ تعليمات «البعض» داخل فلسطين، أو خارجها، بمباركة قيادته.

في مقابل كل هذا الكلام الذي لا وزن له في عالم السياسية، ولا في عالم العلاقات الدولية، والمصالح القومية أو الوطنية، هناك تساؤل يطرح نفسه، وهو: في مقابل كل هذا الهجوم والنقد للإمارات، لماذا لا ولم نسمع نقداً من هذه القيادات لبعضها البعض، وأدائها وإخفاقاتها؟ نقداً بناء يخدم القضية، نقداً يجعل الجيد يستمر، والمقصر يختفي، نقداً يصحح مسار القضية الفلسطينية؟ فالقدرة الهائلة للقيادات الفلسطينية في الهجوم على الدول التي تتجه نحو السلام، والاتهامات «الجاهزة» لكل من يتكلم عن السلام، والمجهود العقلي واللساني الذي يبذله المسؤولون الفلسطينيون في الإساءة إلى أشقائهم العرب، الذين وقفوا معهم طوال سنوات النضال، وساندوهم بكل شيء، ولا يزالون، من أجل التحرير، يجعل الجميع يتساءلون عن حقيقة هذه القيادات، التي تفاجئنا كل يوم بتصريحات لا تليق بأصحاب قضية عادلة.

لو امتلكت القيادات الفلسطينية، طوال العقود الماضية، الشجاعة لانتقاد نفسها، وصححت أولاً بأول مسارها، وراجعت خياراتها، لاختلف الوضع اليوم.

لكن تلك القيادات اختارت مجاملة بعضها البعض، والتستر على أخطاء بعضها، في مقابل تبادل الصمت إزاء هذه الأخطاء، من منطلق «اسكت عني أسكت عنك»! أما القضية ومصلحة الشعب الفلسطيني، فهما أمر آخر يأتي في المرتبة الثانية.

أخيراً.. على السفير الفلسطيني، ومن دفعه إلى قول هذا الكلام، ومن بارك تصريحاته، ومن صمت عنها، عليهم أن يدركوا قبل فوات الأوان، أن القافلة تحركت إلى الأمام، وأن مثل هذه التصريحات «المشينة»، وما سبقها، وما سيلحق بها، لن يغير من الأمر شيئاً، بل يكشف مزيداً من الوجوه التي عليها غبرة.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *