88552_ALR_14-10-2019_p32-1

العالم أذكى من نظام إيران

إذا كان النظام الإيراني يعتقد أن الولايات المتحدة لن تذهب إلى الخيار العسكري، لأنها صرحت بأنها لا تريد الحرب، وأن النظام يمكن أن يستمر في تصرفاته الاستفزازية والإرهابية من دون رد فهو واهم!

واضح أن النظام الإيراني لا يزال يعيش في الماضي في فترة ما قبل شهر مايو، عندما تحركت حاملات الطائرات الأمريكية إلى الخليج العربي، ولم يستوعب بعد أن وجود هذه القوات ليس استعراضاً ولا مناورات عسكرية وإنما هو استعداد تام لمواجهة أي خطأ وأي تهور إيراني غير محسوب، وإذا كان النظام يعتقد أن هجماته على الناقلات في الشهر الماضي ومنذ أيّام واستهدافه من خلال ميليشيات الحوثي للمدنيين في السعودية ستمر بدون حساب فهو يعيش في فقاعة العنجهية التي ستنفجر قريباً، فما يقوم به نظام طهران هو الإرهاب بعينه، وهو ليس بالجديد.

والأمر الذي لا شك فيه اليوم، أن نظام طهران يواجه أزمة حقيقية أمام العالم وأمام شعبه ولا يريد أن يكشف ضعفه وفشله، لذا فإنه يقوم بتلك العمليات الصغيرة التي تؤكد للعالم مدى عجز هذا النظام، فنجده يرتكب تلك الجرائم ويتنصل منها في وسائل الإعلام، أما في السر فيفاوض ويقدم التنازلات، وينسى أن ما يحدث الآن هو ما هدد به من قبل من إغلاق مضيق هرمز والتعرض لناقلات النفط والهجوم على مصالح الدول الحليفة للولايات المتحدة وغيرها من الاعتداءات، فهل يعتقد النظام الإيراني أن العالم لا يعرفه؟ وهل ما زال هذا النظام يعتقد أنه أذكى من دول المنطقة وأذكى من دول العالم؟!

عندما يرفض خامنئي جميع الحلول والمبادرات والوساطات ويصر على ما يريده هو وما يخدم مصالحه بكل أنانية، فهو لا يدرك أنه يتجه نحو الهاوية، فهذه المرة ليست كالمرات السابقة ودول العالم أذكى من النظام الإيراني وقادرة على اللعب معه، والمعادلة التي لم يفهمها النظام الإيراني هي أن استمراره في هذا الأسلوب من التعامل لن يعيد الاتفاق النووي الذي أصبح من الماضي، وإنما سيجعل النظام يخسر كثيراً؛ فصحيح أن أحداً في المنطقة بل وفي العالم لا يريد الحرب ولكن إيران ليست بريئة مما يحدث في المنطقة، لذا فإن المنطق يقول إنها ستدفع ثمن أخطائها، ويقول أيضاً إن على النظام أن ينتظر شيئاً لا ولن يتوقعه.

اترك رد