88552_ALR_14-10-2019_p32-1

إكسبو 2020 ليس مجرد معرض

من المهم أن ندرك جميعاً في الإمارات ونحن نترقب إكسبو 2020 في أكتوبر من العام المقبل، أنه ليس معرضاً تجارياً يهدف إلى عرض البضائع وتحقيق أرباح أو منافع مادية أو عوائد اقتصادية كما أنه ليس سوقاً تجارياً لبيع البضائع والمنتجات والأطعمة، وإنما هو حدث ثقافي حضاري إنساني كبير يحدث كل أربع سنوات في مدينة من مدن العالم، وهذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها مدينة في الشرق الأوسط هذا الحدث الكبير والذي يستمر لمدة ستة أشهر متتالية تعرض الدول المشاركة فيه حضارتها وتاريخها وما يميزها في مختلف المجالات، فبدلاً من أن نسافر للعالم سيأتي العالم إلينا في دبي ليعرض أهم ما يريد أن يعرضه عن نفسه.

ودولة الإمارات كذلك تشارك بجناح يعتبر الأكبر في المعرض، ليرى العالم من خلاله كيف كانت هذه الأرض قبل سنوات وإلى أين هي ذاهبة في المستقبل، وسيرى العالم كيف حققنا الإنجازات الكبيرة في مختلف المجالات وأصبحت الإمارات أرضاً للتلاقي والتسامح والعيش المشترك.

ستكون الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020 والأشهر الثلاثة الأولى من 2021 أشهراً يعمل فيها كل إماراتي على إنجاح هذا الحدث حتى يتمكن إكسبو من أن يعكس صورة الإمارات الجميلة والمتميزة للعالم وخصوصاً أنه من المتوقع أن يزور المعرض 25 مليون زائر 70 في المئة منهم من خارج الدولة، ما يعني أن الإمارات على موعد مع استقبال ضيوف من شعوب العالم في أكبر تظاهرة في تاريخ الدولة، وهذا يعني أن مسؤولية نجاح هذا الحدث لن تكون على المسؤولين عن الحدث، وإنما على كل مواطن وخصوصاً شباب الإمارات، فمن اليوم يجب أن نعرف جميعاً ما سنقوم به ونستعد لهذا الحدث الذي سيكون الجميع شركاء فيه.

بالأمس كانت لنا فرصة كإعلاميين لزيارة وتفقد سير العمل في موقع إكسبو والاطلاع على مراحل البناء والإنجاز، وما شهدناه كان مفرحاً، فحجم الإنجاز الذي شهدته المنطقة كبير، وأذكر آخر زيارة لي للموقع قبل أكثر من عام حيث كانت الأرض صحراء جرداء، ليس فيها غير مبنى واحد صغير للاستقبال ولفريق العمل الذي كان صغيراً وأصبح كبيراً اليوم، وأصبحت ملامح إكسبو تتضح أكثر وأكثر وأصبح التحدي أن يتم الانتهاء من كل المباني ومشاريع البنية التحتية قبل موعد الافتتاح بأشهر طويلة.

اترك رد